د.عمرو دراج يشارك فى منتدى العمل المشترك بمدريد
الفعاليات > الندوات والمؤتمرات

د.عمرو دراج يشارك فى منتدى العمل المشترك بمدريد


ديسمبر ١٠, ٢٠١٥

بدعوة رسمية من منتدى العمل المشترك Common Action Forum و مقره بإسبانيا

شارك د. عمرو دراج رئيس المعهد المصري للدراسات السياسية و الاستراتيجية فى مؤتمر المائدة المستديرة الثاني للمنتدى ، الذى عقد يومي 5 و 6 ديسمبر 2015 تحت عنوان: خطوات التقدم في أوقات الأزمات، و ذلك بحضور كوكبة من السياسيين و المفكرين و الأكاديميين من أوروبا و الولايات المتحدة و أمريكا اللاتينية و أفريقيا .

 

و في كلمة د. عمرو دراج أوضح أن الربيع العربي لم يكن فقط رفضاً لمنظومة الفساد و الاستبداد في المنطقة، و إنما أتى أيضاً رفضاً لمنظومة الهيمنة العالمية التي دعمت المستبدين لكي تتمكن هذه المنظومة من السيطرة على المنطقة من خلال وكلاء و أتباع. و في هذا الإطار يمكن فهم الدعم المستمر للمنظومة الدولية لقوى الاستبداد في المنطقة العربية لكي تبقى على قيد الحياة.

إلا أن هناك سببا أخر لدعم المنظومة الدولية للثورات المضادة للربيع العربي، و هو أن هذه الثورات شكلت إلهاماً لكل المظلومين في العالم الذين بدأت أصواتهم في الارتفاع احتجاجًا على منظومة التحكم العالمي النخبوية لعوالم السياسة و الاقتصاد و الإعلام، و ذلك لدى قطاعات كبيرة من شعوب الدول المتقدمة التي تشعر بالتهميش و ترفض الظلم.

و قد جرت مناقشات المؤتمر من خلال 4 محاور أساسية: العلاقات الدولية، المجتمع، الممارسة السياسية و الاقتصاد. و قد أجمع المشاركون أن حدوث تغيرات جوهرية في النظام الدولي أصبح أمرا حتميا في ضوء ما يواجه العالم الأن من مخاطر و تحديات، و قد تجسد هذا في المحاضرة الرئيسية للمؤتمر التي ألقاها السيد خافيير سولانا، المفوض الأعلى الأسبق للشئون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، و الأمين العام الأسبق لحلف شمال الأطلنطي، و وزير خارجية إسبانيا الأسبق، حيث أوضح أن علاقات التنافس بين القوى الكبرى قد عادت بقوة، و أن مستويات عدم المساواة في العالم قد زادت بشكل لا يصدق، و فشل النظام الدولي في معالجة أزمات جوهرية مثل الأزمة السورية المستمرة منذ عدة سنوات، و قتل فيها مئات الألاف، و تم تهجير و تحريك أكثر من نصف سكان سوريا، دون أن تستطيع المنظومة الدولية وقف أو تقديم حل عادل لهذه المأساة الإنسانية .

أعلى